كشفت مواقع مصرية، عن إقدام والدة طفل في مصر يبلغ من العمر 8 سنوات، على ارتكاب جريمة غريبة من نوعها، إذ اعتدت على زميل ولدها وأشبعته ضرباً حتى أصيب بالارتجاج في المخ.

وشهدت مدرسة تابعة لإدارة قليوب التعليمية، واقعة اعتداء أم الطفل، التي تعمل ربة منزل، على تلميذ بالصف الثالث الابتدائي، انتقاماً منه لاعتدائه على ابنها خلال مشاجرة بينهما بفناء المدرسة أثناء “الُفسحة”، وفقاً لما نشره موقع “مصراوي”.

كما وجرى تحرير محضر ضد الأم المعتدية في قسم شرطة قليوب، وتبين من التحقيقات أن الطفلين كانا يلعبان بفناء المدرسة، وحدثت بينهما مشاجرة، وفوجئ الطفل المجني عليه بوالدة زميله تقتحم فناء المدرسة وتسقطه أرضاً، وتنهال عليه ضرباً وركلاً بالأقدام.

وأضافت أنه جرى نقل الطفل المجني عليه إلى مستشفى قليوب المركزي، وأكد التقرير المبدئي إصابته بارتجاج في المخ وتحرك العظمة اليسرى بالجمجمة إلى اللأعلى، وتم وضع الطفل بقسم الرعاية في المستشفى.